منتدى عين الريش الباهية

اخبار البلاد برامج موسوعات رياضة............الخ
 
الرئيسيةاليوميةأكثر من ثلاثين س .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فائدة الرمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيسى الغربي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 944
تاريخ التسجيل : 16/03/2011

مُساهمةموضوع: فائدة الرمان   الأربعاء مايو 25, 2011 10:39 pm

الــرمـــانوأجمل الفواكه الرمّان.. يأكله الجائع والشبعان

يحتوي ثمر الرمان الحلو على 10.1% مواد سكرية، 1% حامض
الليمون، 84.20% ماء، 2.91% رماد، 3% بروتين، 2.91% ألياف ومواد عفصية وعناصر مرة
وفيتامينات
(A, B, C) ومقادير
قليلة من الحديد والفوسفور والكبريت والكلس والبوتاس والمنغنيز وفي بذوره ترتفع
نسبة المواد الدهنية 7-9
%.وقد اكتشف العلماء أن الرمان غني في عناصره الغذائية وخاصة
بالفيتامينات وله خواص وقائية وعلاجية عظيمة فهو مسكن للآلام ومخفض للحرارة ويفيد
في حالات العطش الشديد أثناء الطقس الحار وقابض لحالات الإسهال ومانع للنزيف وخاصة
الناتج عن البواسير والأغشية المخاطية
.وعصيره يشفي بعض حالات الصداع وأمراض العيون وخاصة ضعف
النظر وإن مغلي أزهار الرمان يفيد في علاج أمراض اللثة وترهلها
.وللرمان فائدة لحالات الحمى الشديدة والإسهال المزمن
والدوسنتاريا الأمبية ولطرد الديدان المعوية خاصة الدودة الشريطية وعلاج البواسير،
كما هو نافع للبرد والرشح ولعلاج الأمراض الجلدية والجرب وذلك بخلط مسحوق قشوره
الجاف مع عسل النحل واستعماله يومياً على شكل دهان موضعي
.وقد عرف الفراعنة قتل ديدان البطن بواسطة حرق قشور الرمان
وخلطها بالعسل، والادهان بهذا المخلوط ينفع لإزالة آثار الجدري وأما ذر القشور
المحروقة على الجروح والقروح المزمنة فإنه يشفيها
.وتساعد أزهار الرمان بالإضافة إلى إيقاف النزف وعلاج
الإسهال المزمن، على قطع السيلان الأبيض من المهبل
.وقد ورد في عدة روايات من أهل بيت العصمة والنبوة توصي
بتناول الرمان وتصف بعض مزاياه التي أكدها الطب الحديث فمنها ما روي عن الإمام علي
(عليه السلام) أنه قال: كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة، وقال (عليه السلام):
أطعموا صبيانكم الرمان فإنه أسرع لألسنتهم. وقال (عليه السلام) لصعصعة بن صوحان:
كله مع قشره (أي مع شحمه) فإنه يذهب بالحفر (صفرة تعلو الأسنان) وبالبخر (النتن في
الفم) ويطيب النفس
.وعن الإمام الرضا (عليه السلام): أكل الرمان يزيد في ماء
الرجل ويحسن الولد، وعن عبد الله بن الحسن (عليه السلام) قال: كلوا الرمان ينفي
أفواهكم
.وقال الأعسم في منظومته:
وسيد الفواكه الرمـــان يأكله الجائ ع والشبعـانمنور قلوب أهل الديـن ومذهب وسوســة اللعين
شراب الرمّان يفتح الشرايين ويحمي من السكتة والخرفاستهلاك كمية صغيرة من شراب الرّمّان يوميا قد يضمن التمتع
بشرايين سليمة شابة ومرنة.. هذا ما أثبتته دراسة جديدة نشرتها المجلة الأمريكية
للتغذية السريرية مؤخرا
. فقد وجد الباحثون أن تناول مقدار قليل من شراب الرّمّان كل
يوم يعكس التصلب والتضيق في الشرايين السباتية المغذية للرقبة والدماغ، مما يساعد
في الوقاية من مضاعفات التصلب الشرياني المسبب للسكتات الدماغية وأمراض الخرف
.وأرجع الخبراء هذه الفوائد إلى غنى شراب الرّمّان بمجموعة
كبيرة من المواد القوية المضادة للأكسدة كالمركبات الفينولية والتانين
وآنثوسيانينن التي تعيق عمليات تأكسد البروتينات الشحمية قليلة الكثافة الحاملة
للكوليسترول السيىء والمسببة لتصلب الشرايين
.وقام الباحثون بمتابعة 19 شخصاً مصابين بتصلب الشرايين
السباتية، استهلك 10 منهم 50 ملليلترا، أي أقل من أونصتين من شراب الرمان يوميا،
دون أن يغيروا من عاداتهم الغذائية أو أنماط حياتهم واستمر المرضى المصابون
بارتفاع الضغط أو الكوليسترول منهم في تعاطي علاجاتهم، مع قياس درجة تصلب الشرايين
لديهم في بداية الدراسة ومرة أخرى بعد سنة باستخدام الموجات فوق الصوتية التي تحدد
سماكة الطبقتين الداخليتين من الأوعية الدموية
.وبعد سنة واحدة، وجد الباحثون أن شدة التصلب الشرياني
انخفضت بحوالي 35 في المائة في المجموعة التي استهلكت شراب الرّمّان، بينما زادت
بنحو 9 في المائة في المجموعة التي لم تتناوله كما انخفض ضغط الدم الانقباضي أو
قراءة الضغط العليا من 174 ملليمتر زئبق في بداية الدراسة إلى 153 ملليمتر زئبق
بعد سنة واحدة
.وأوضح العلماء أن شراب الرّمّان يجعل الكوليسترول السيئ
أقل حساسية للتأكسد، وهذا الأثر، إلى جانب دوره في تخفيض ضغط الدم الانقباضي قد
يفسّر التحسنات الإيجابية في مقدار التصلب الشرياني. ويعتبر الرّمّان من الفواكه
المقدّسة عند العديد من شعوب العالم وفي الكثير من الأديان فهي ترمز للحياة
والتناسل والزواج في الأساطير الإغريقية، كما عرفت بخصائصها الطبية منذ زمن طويل،
وأثبت العلم الحديث فوائدها للقلب والشرايين والدماغ ودوره



قال تعالى في سورة الرحمن"فيهما فاكهةٌ ونخلٌ ورمان فبأي آلاء
ربكما تُكذبان
"قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم"ما من رمانة إلا ولقحت من
رمان الجنة وما رمانة إلا فيها حبة من رمان الجنة
"


عن الامام علي عليه السلام فيما رواه أحمد"كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ
للمعدة
"كان الامام علي عليه السلام يحرص على أن يأخذ كل الفصوص الموجودة
في الرمان حتى يصيب فص رمانة الجنة
أما عن "كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة"أولاًً القلف الأبيض الذي هي الطبقة البيضاء بين الفصوص هذه
يتحتوي على مادة قابضة ومضادة للحموضة وثبت إنها تقوم بشفاء القرحة المعدة وقرحة
الإثنى عشر والأطباء في أوربا يأخذوا المستخلص المائي أو المعلق منها يعني يعملوها
معلق ويدخلوه بالمناظير ويحقنوا قرحة المعدة وقرحة الإثنى عشر فتبرأ في الحال
وله أنواع منها الحلو والحامض والمزالحلو رطب جيد للمعدة مقوٍ لها بما فيه من قبض لطيف ، نافع للحلق
والصدر والرئة وجيد للسعال
الحامض يقمع الصفراء وينفع من وجع الأذن ويمنع القيء ويطفىء
حرارة الكبد ويقوي الأعضاء
الرمان المز وهو المتوسط بين النوعين فإنه مفيد في حالات القروح
الخبيثة وينفع طلاء للداحس مع العسل
يستعمل لحاء الشجرة في الدباغة والصباغة.

*بذر
الرمان بلطف الجلد وذو تأثير قابض ومبرد لبعض الحميات
.* في الهند يستعمل الرمان ضد
الاسهالات خاصة عند مزجه بالافيون
.*المضمضة بالرمان تعالج أمراض
الحلقوم والتهابات اللوزتين
.*الرمان يخلص الجسم من
(اليوريك أسيد) الذي يسبب النقرس
..ويدمر المفاصل فيرمي الأملاح عبر البول والرمان الحامض أقوى في
تأثير ادرار البول من النوع الاخر (الرمان الحلو
)*الرمان يمنع تسرع ضربات القلب
والخفقان الذي ينتج عن أمراض عضلة القلب
.*الرمان يكافح امراض المعدة
والتهيج الذي يحصل فيها
.*ينشط وظائف الكبد ويمنع
اليرقان والتهابات الكبد الوبائي
.*الرمان الحلو يعالج السعال
المزمن
ثمار الرمان تلهب حماس الباحثين هذا العام، إذْ ومنذ بدايته
والدراسات حول الفوائد الصحية لتناوله تتوالى في تعميق فهم جوانب عدة طرحتها
الدراسات الطبية
.وتشمل اتجاهات أبحاث فوائد الرمان ودوره في الحد من نشاط التهاب
الروماتزم وتلف غضروف المفاصل، وعمليات تصلب الشرايين وتقليل درجة ترسب
الكوليسترول، وتأثيره على السرطان بأنواعه، إضافة إلى وقاية الدماغ من تأثير نقص
الأوكسجين. الذي يبدو للمراقب الطبي أن قصة طويلة بين الرمان والعلماء قد كتبت اليوم
بعض فصولها وسيشهد الوسط العلمي المزيد منها نظراً إلى الطفرة في أبحاثه خلال
السنتين الماضيتين، الأمر الذي لقي تقبلاً من المتابعين للأخبار الطبية وزاد في
كمية الطلب عليه في الدول الغربية تلك التي لم تعتد تناوله كما في باقي مناطق
العالم وخاصة المنطقة العربية التي يكثر فيها تناول ثمار الرمان وشرب عصيره
.


الرمان من أغنى الفواكه بالمركبات المفيدة، والطاقة في
ثمرة الرمان المتوسطة الحجم حوالي 100 كالورى (سعر حراري). أهم ما في الرمان هو
نسبة عالية جداً من المواد المضادة للأكسدة كالبوليفينول، وعنصر البوتاسيوم،
وفيتامين سي الذي تؤمن ثمرة واحدة منه 40% من حاجة الإنسان اليومية،
إضافة إلي فيتامينات بي ـ1 وبي ـ 2 والنياسين، والأحماض
الأمينية. اعتمدت الدراسات على غنى ثمار الرمان بالمواد المضادة للأكسدة التي منها
صباغات بذور الرمان الحمراء، إضافة إلى الفيتامينات والأملاح وسهولة امتصاص
الأمعاء لها، هذا في وقت يشهد الطب اتجاهاً واضحاً للبحث عن وسائل طبيعية تفيد في
الوقاية والعلاج بالتزامن مع النمو المطرد في لجوء المرضى والناس إلى وسائل الطب
المكمل والاختياري. وبما أن كثيراً من المستخلصات العشبية والثمار النباتية لم يتم
إخضاعها للبحث العلمي السليم بغية التأكد من فائدتها وضمان سلامة استخدامها فإن
الحال يملي على الأطباء فحص احتمالات فوائدها بشكل علمي ومعرفة كيفية تحقيق ذلك
.عرف الرمان منذ القدم ،، وذكرة الله سبحانة تعالى في القران
الكريم
( فيهما فاكهة ونخل ورمان)ويذكر عن ابن عباس رضي الله
عنهما : ( ما من رمان من رمانكم هذا الا وهو ملقح بحبة من رمان الجنة
)وصف الرمان في الطب القديم انة جيد للمعدة مقوي لها ، نافع للحلق
والصدر والرئة ، جيد للسعال ، ماؤه ملين للبطن ، وله خاصية عجيبة : اذا أكل بالخبز
يمنعة من الفساد في المعدة
..لا يصلح للمحمومين.* وحامضة ينفع المعدة الملتهبة
، ويدر البول، ويمنع القئ ، ويطفي حرارة الكبد ،ويقوي الاعضاء ، نافع للالام
العارضة للقلب وفم المعدة ويقوي المعدة


واذا استخرج ماؤه بشحمة وطبخ بيسير من العسل حتى يصير
كالمرهم واكتحل به يزيل الصفرة من العين وينقيها من الرطوبة الغليظة
.* وحب الرمان مع العسل طلاء للداحس
والقروح الخبيثة
.ووصف الرمان بانة مقو للقلب ، قابض ، طارد للدودة الشريطية ،
مفيد للدوسنتاريا ، يكافح الاورام في الغشاء المخاطي اذا قطر في الانف
.واذا شرب عصيرة مع الماء والسكر ، او الماء والعسل كان مسهلا
خفيفا وهو منظف لمجاري التنفس ، والصدر ، مطهر للدم
.واذا اكل مع المواد الدسمة يساعد على هضمها .*وتوجد مادة ( التانين ) بكثرة
في اجزاء الزهرة وقشر الثمرة .. وكذالك تستعمل كمادة قابضة اذا غلي القشر مع الماء
وتشطف بة من الداخل (للمرأة فقط
.. )ويستخرج حمض ( التنيك ) من الطبقة الخارجية للثمار.وفي عام 1878 أمكن استخراج مادة فعالة طاردة للديدان من الرمان.وقشر الرمان اذا غلي بنسبة ( 50-60 )جراما في لتر ماء لمدة ربع
ساعة وشرب من المغلي كوب في كل صباح اسقط الدودة الوحيدة
.قال تعالى: (وهو الذي انزل من السماء ماء ،
فأخرجنا به نبات كل شيء ، فأخرجنا منه خضراً ، نخرج منه حباً متراكباً ومن النخل
من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان متشابهاً وغير متشابه
انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلكم لآيات
لقوم يؤمنون )( الأنعام 99 ) وقال تعالى :( فيهما فاكهة
ونخل و رمان فبأي ألاء ربكما تكذبان
)( الرحمن
68
).

وأورد ابن قيم الجوزية في
الطب النبوي عن علي كرم الله وجهه يقول (كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ المعدة) رواه
أحمد بسند صحيح
.الرمان هو ثمار شجرة Punica granatum ويسمى
بالانكليزية
pomegranate ويعود إلى العائلة الرمانية punicaceae موطنه
الأصلي جنوب غرب آسيا ويزرع في معظم المناطق العربية خصوصاً حوض البحر الأبيض
المتوسط والعراق وبلاد الشام ( 1، 2
).تحتوي عصارة الرمان على 8.2-19.7 % سكريات منها 4.8-10.9 كلوكوز
وعموماً كل 100غم من حب الرمان يحتوي على 81.3 % ماء و
0.8 غم بروتين و 0.7 غم دهون و 0.5 غم رماد و 2 % ألياف و
8.2 –19.7 % سكريات و 10ملغم كالسيوم و 24 ملغم فسفور و 0.6 ملغم حديد و 0.07ملغم
ثيامين و 0.02 ملغم رايبوفلافين و 0.9 ملغم نياسين و 8 ملغم فيتامين سي ( 5 )كما
أن عصارة الرمان تحتوي 0.46 – 3.6 % حامض الستريك ( 4 ) وان استخدام تقنية
الكروماتوكرافي عالي الكفاءة أظهر احتواء بذور الرمان على مركبات ايستروجينية ( 6
).لوحظ ان كل أجزاء النبات تحتوي على العفصات
tannins من نوع gallotannins . ان
القشور والسيقان والجذور تحتوي على ما لا يقل عن 20% من العفصات، وقد عزلت منها
اربع أنواع من القلويدات هي قلويد
pelleltierine الذي
يسمى
punicine أيضا ، وقلويد isopelletierine ، وقلويد ethyl pelletierine وقلويد Pseudo pelletierine
الذي يسمى methylgrantanine . وقد
وردت ثمار ولحاء الساق والقشور والجذور كعلاج في دستور الأدوية الأمريكي
( USP ) للاعوام
من 1820 ولغاية 1950 . وأشير إلى إن قشور الرمان والساق والجذور تحتوي
pelletierine بنسبة
5.2 % و
pseudopelletierine بنسبة 17.9% و isopelletierine بنسبة
0.15% فضلاً عن
methylisopelletierine (4 ، 7 ).ومن الجدير بالذكر ان شراب عصير الرمان شراباً منعشاً ومغذياً
يحتوي على منسوب مرتفع من الطاقة ومنسوب عالي من الفيتامينات والاملاح خصوصاً
فيتامين سي ( 3، 4 ،5 ). فضلاً عن ذلك فقد وجد ان عصارة ثمار الرمان لها فعلاً
قاتلاً للجراثيم ( 6 ) وقد اعطيت خلاصات ثمار الرمان فعالية ضد أنواع من البكتريا
بتخفيف 1: 60 فضلاً عن ذلك فأن قشور الرمان فعالة ضد الجراثيم ( 4 ) .كما وجد أن
المستخلصات المائية والكحولية للرمان فعالة ضد الفطريات خصوصاً
T.tonsurans .
T.mentagrophytes , E.floccosum ,T.rubrum.( 8 ).
ولاحتواء قشور الرمان وشحمه (
الاغشية بين الفصوص ) على كمية عالية من العفصات فأنها تسخدم لعلاج قرح الجهاز
الهضمي ، إذ أن منسوب العفصات العالي يؤدي إلى تغير طبيعة بروتينات الجراثيم
وقتلها كما انه يدبغ ظهارة المعدة حيث يرسب بروتينات الطبقة الظهارية فيعمل منها
طبقة واقية يقع تحتها بناء النسيج التالف ، لذا فأنها تستخدم لعلاج قرحة المعدة
والأمعاء . وقد وجد كازولي وجماعته ان الخلاصة المائية لقشور الرمان فعالة في منع
حدوث القرحة المحدثة بالايثانول ، حيث ان دبغ ظهارة المعدة بالعفصات تجعل الظهارة
اقل نفاذية وأكثر مقاومة للأذى والتهيج الميكانيكي والكيمياوي واكثر مقاومة
للبكتريا.وبالرغم من أن الترابط بين تركيب العفصات والخاصية المضادة للتقرح غير
معروفة ولكن وجد ان العفصات ثلاثية التراكيب
tetramers هي
الأكثر فعالية في منع حصول وعلاج القرحة الهضمية (4،9،10،11
).كما أنها ولنفس السبب فأن شراب الرمان ونقيع ومسحوق القشور
والساق والجذور يستخدم في علاج الاسهال والدزنتري لانه يعمل على تغير طبيعة
بروتينات الأمعاء ويقلل من ارتشاح السوائل فضلاً من انه يقتل الجراثيم ويمدص
السموم الجرثومية ( 1 ، 2 ، 12 ). وأشير إلى أن نقيع القشور يستخدم بمفرده أو
مخلوطا مع الرز لعلاج آلام المعدة والتهابات الأمعاء والقولون( 4 ، 12 ) . كما
تستخدم عصارة ونقيع القشور والسيقان لعلاج كثرة الافرازات المهبلية لخواصها
القاتلة للبكتريا والفطريات ( 8 ، 12
).كما ان الرمان خصوصاً نقيع القشور شائع الاستخدام لطرد الطفيليات
وان الفعالية القاتلة للطفيليات تعود للقلويدات( 1 ، 2 ، 4 ، 13 ) وان دخان القشور
والسيقان والجذور طارد للحشرات . وقد وجد سيجورا وجماعته ان جذور الرمان ذات
فعالية ضد طفيليالاميبا
Entamoeba histolyica وطفيلي E. invadens وقد
وجد ان الفعالية القاتلة لهذه الطفيليات تعود الى العفصات ( 14 ) فيما اشير الى ان
عفصات البليتارين طاردة للديدان الشريطية وقاتله لمدى واسع من الطفيليات الأخرى
وان الجرعة المعتادة لقتل الديدان من عفصات البليتارين هي 250ملغم للشخص البالغ
كما جاء في دستور الادوية الأمريكي ( 6 )ويفضل عند استخدام قشور الرمان لعلاج
الديدان خصوصاً الديدان الشريطية أن يعقب استخدامها إعطاء الأدوية المسهلة ( 15
).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ainrich.yoo7.com
 
فائدة الرمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عين الريش الباهية :: منتدي الطب والصحة-
انتقل الى: